اللجنة الأولمبية الدولية ستحتفظ بالقواعد “التمييزية” لأولمبياد باريس – RT World News

رابط المصدر

وقالت الهيئة إن السماح للروس بالمنافسة كرياضيين محايدين كان في الغالب “دون وقوع حوادث” حتى الآن

تعهدت اللجنة الأولمبية الدولية (IOC) بالحفاظ على قواعد القبول الصارمة المعمول بها في دورة الألعاب الصيفية 2024 في باريس، مستشهدة بدعم الاتحادات الرياضية الدولية. وتعتبرها موسكو تمييزية وتقول إنها تظهر المعايير المزدوجة للهيئة الرياضية.

وأشارت اللجنة الأولمبية الدولية إلى أنها ستحافظ على سياستها في بيان صدر يوم الثلاثاء عقب القمة الأولمبية في لوزان بسويسرا. أُبلغ المشاركون أن الأحداث التي تسمح لحاملي جوازات السفر الروسية والبيلاروسية بالتنافس كرياضيين محايدين “كانت إلى حد كبير دون وقوع حوادث”.

رئيس لجنة الرياضيين باللجنة الأولمبية الدولية، إيما تيرهو، وممثلو الاتحادات الرياضية الصيفية الدولية دعموا القبول في ألعاب باريس بموجب الشروط. وكان رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ أشار في وقت سابق إلى أن المجلس التنفيذي للهيئة قد يتخذ قرارا نهائيا بشأن هذه القضية في مارس المقبل.

وأوصت اللجنة الأولمبية الدولية بمنع جميع الرياضيين الروس والبيلاروسيين من المشاركة في الأحداث الدولية، بعد تصاعد الصراع في أوكرانيا إلى أعمال عدائية مفتوحة العام الماضي. وجاءت المراجعة في مارس.

تسمح القواعد الجديدة لبعض المواطنين الروس والبيلاروسيين بالمنافسة، بشرط أن ينأوا بأنفسهم عن سياسات حكوماتهم. وانتقدت كييف وبعض داعميها الغربيين هذا الارتياح الجزئي.

وتعتبر روسيا الشروط مهينة لرياضيها واتهمت اللجنة الأولمبية الدولية بتسييس الرياضة. وقد سلط الضوء على هذا الخلاف الشهر الماضي في الجمعية العامة للأمم المتحدة، عندما كانت الدول الأعضاء تستعد للتصويت على هدنة تقليدية خلال دورة ألعاب باريس.

وانتقدت نائبة الممثل الدائم لروسيا لدى الأمم المتحدة، ماريا زابولوتسكايا، باخ بسبب “المنع غير القانوني” للرياضيين، وهو ما وصفته بأنه “ذروة النفاق والسخرية التي لم نشهد مثلها في التاريخ الحديث”.

وقالت: “إن المعايير المزدوجة والفصل على أساس الجنسية الذي تؤيده قيادة اللجنة الأولمبية الدولية يعد انتهاكًا لحقوق الإنسان الأساسية”.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أثارت اللجنة الأولمبية الدولية عاصفة نارية في روسيا بسبب مبرراتها السياسية.

وقد ذكرت أنه “لا يمكن تحميل الرياضيين مسؤولية تصرفات حكوماتهم”، وحذرت من التمييز في سياق حملة القصف الإسرائيلية الجارية في غزة. وردا على سؤال من قبل أحد وسائل الإعلام الرياضية الروسية لماذا تستدعي الأعمال العدائية في أوكرانيا اتباع نهج مختلف، زعمت اللجنة أن موسكو وبيلاروسيا عوقبتا لخرقهما الهدنة الأولمبية.

وأشارت الخارجية الروسية إلى أن الميثاق الأولمبي لا يذكر ذلك، على عكس قرارات الأمم المتحدة. وسردت الوزارة أمثلة عديدة لدول منخرطة في صراعات مسلحة شاركت في الألعاب الأولمبية. وأشارت إلى أن الولايات المتحدة كانت تقصف فيتنام خلال دورة الألعاب الأولمبية عام 1968 في مكسيكو سيتي ولم تواجه أي عقوبات.

Facebook Comments Box