نسبة المولودين في الخارج من سكان الولايات المتحدة تصل إلى مستوى قياسي – مركز أبحاث – RT World News

رابط المصدر

وقال التقرير إن 15% من الأشخاص الذين يعيشون في البلاد لم يولدوا هناك، وهو ما قد يرتفع إلى 17.3% إذا أعيد انتخاب بايدن.

كشف مركز دراسات الهجرة (CIS) الذي يركز على الهجرة يوم الخميس أن نسبة الأمريكيين المولودين خارج البلاد وصلت إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق بنسبة 15٪. واستشهد تقرير المجموعة المحافظة ببيانات مكتب الإحصاء الأمريكي التي تم جمعها الشهر الماضي والتي أظهرت أن 49.5 مليون مواطن أمريكي ولدوا في الخارج – وهو رقم قياسي على الإطلاق.

وزاد عدد السكان المولودين في الخارج في الولايات المتحدة بمقدار 4.5 مليون منذ تولى الرئيس جو بايدن منصبه في عام 2021، وهو رقم أشار المركز البحثي إلى أنه أكبر من عدد سكان 25 ولاية أمريكية. وتشير تقديرات رابطة الدول المستقلة إلى أن أكثر من نصف هذه الزيادة يتكون من مهاجرين غير شرعيين.

وأظهرت البيانات أن بايدن أشرف على طفرة غير مسبوقة في الهجرة، سواء كانت غير قانونية أو مشروعة، مع نمو عدد السكان المولودين في الخارج بمقدار 137 ألف شخص شهريا منذ تنصيبه. في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، دخل 42 ألف أجنبي إلى الولايات المتحدة كل شهر قبل جائحة كوفيد – 19، في حين شهد سلفه باراك أوباما 68 ألف مهاجر شهريا.

كشفت بيانات التعداد أن نسبة الأمريكيين المولودين خارج الولايات المتحدة في عام 2023 تبلغ ثلاثة أضعاف ما كانت عليه في عام 1970، وقد زاد العدد الفعلي خمسة أضعاف. ويتجاوز هذا المستوى حتى عدد السكان المولودين في الخارج المسجل في الفترة من 1890 إلى 1910، عندما كان المهاجرون يتدفقون إلى البلاد لاستيطان الحدود والمطالبة بنصيبهم من الحلم الأميركي. وشهدت التعدادات السكانية لتلك السنوات اقتراب عدد السكان المهاجرين ــ ولكن ليس تماما ــ من نسبة 15%، لتبلغ 14.8% و14.7% على التوالي.

لقد غيرت السنوات الثلاث الماضية التركيبة الديموغرافية للبلاد لدرجة أن التوقعات السكانية الحالية لمكتب الإحصاء أصبحت قديمة. وقدرت أن عدد سكان الولايات المتحدة لن يصل إلى 15٪ من المولودين في الخارج حتى عام 2033. وألقى تقرير رابطة الدول المستقلة باللوم على ما أسماه سياسات بايدن المتساهلة في إنفاذ الحدود في الارتفاع غير المسبوق في الهجرة غير الشرعية إلى حد كبير، وحذر من أنه إذا أعيد انتخاب الديمقراطي والاتجاهات الحالية ومع ذلك، سيعود 58.9 مليون مهاجر إلى الولايات المتحدة بحلول ديسمبر/كانون الأول 2028، وهو ما يمثل نسبة لم يسبق لها مثيل تبلغ 17.3% من سكان الولايات المتحدة، ويغيرون طابع الأمة بشكل لا رجعة فيه.

غالبية الوافدين الجدد – 63٪ – يأتون من أمريكا اللاتينية، وفقًا لتحليل مركز الأبحاث، وتمثل أمريكا الوسطى وحدها 21٪ من النمو. وتشكل أمريكا اللاتينية 53.5% من إجمالي السكان المهاجرين في الولايات المتحدة اعتبارا من نوفمبر 2023. وجاءت أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى في المرتبة الثانية بفارق كبير كمنطقة منشأ، وهو ما يمثل 11% فقط من الوافدين الجدد، في حين استحوذت شرق آسيا على 10%.

أبلغت هيئة الجمارك وحماية الحدود الأمريكية عن تسجيل رقم قياسي بلغ 2.47 مليون لقاء مع أجانب غير شرعيين على الحدود المكسيكية هذا العام، بالإضافة إلى 240 ألف مواطن فنزويلي وكوبي وهايتي ونيكاراغوا الذين دخلوا بشكل قانوني بموجب نظام الإفراج المشروط للرئيس بايدن و43 ألف مهاجر آخرين استخدموا هاتف الوكالة. التطبيق لتقديم طلب اللجوء.

يمكنك مشاركة هذه القصة على وسائل التواصل الاجتماعي:

تابعوا RT على

Facebook Comments Box