اليوان يتفوق على اليورو كعملة رئيسية لتمويل التجارة – رويترز – RT Business News

رابط المصدر

وقال المنفذ إن أسعار الفائدة المنخفضة أثارت اندفاعًا عالميًا للاقتراض في الصين

ذكرت وكالة رويترز يوم الجمعة أن الشركات العالمية تجني أرباحا قياسية من خلال السندات المقومة باليوان وتقترض بكثافة من المقرضين الصينيين بأسعار فائدة منخفضة، في وقت ترتفع فيه تكلفة استخدام البنوك الغربية بشكل كبير.

وبحسب وكالة الأنباء، تقوم الشركات والبنوك العالمية بجمع مبالغ نقدية قياسية من خلال سندات “الباندا” و”الديم سوم” الصينية المقومة باليوان.

وقالت فيونا ليم، كبيرة استراتيجيي العملات الأجنبية في مايبانك: “على الرغم من أن القصة الأساسية ليست مقنعة بالنسبة للمستثمرين الصينيين الذين يبحثون عن النمو، فإن انخفاض قيمة اليوان وكذلك تخفيضات أسعار الفائدة يؤدي إلى تكلفة اقتراض أرخص بكثير”.

وقد أدى الارتفاع في سوق الاقتراض في الصين إلى جعل اليوان ثاني أكبر عملة لتمويل التجارة في العالم، قبل اليورو. وأضافت رويترز أن هذا التطور يعكس طموحات بكين لتعزيز حصة اليوان في التمويل العالمي.

وبحسب التقرير، جمع البنك الوطني الكندي مليار يوان (138.6 مليون دولار) في أكتوبر من بيع سندات الباندا لمدة ثلاث سنوات بكوبون 3.2%، في حين بلغت أسعار الفائدة المحلية 4.5%.

وقال المنفذ إن بنك الشعب الصيني (PBOC) يشجع البنوك على إقراض الشركات الدولية وسمح باستخدام اليوان على نطاق أوسع خارج البلاد.

وذكر بنك الشعب الصيني في تقرير الشهر الماضي أن “سندات الباندا تعمل بشكل مطرد على تعزيز وظيفة الرنمينبي كعملة تمويل”.

أظهر اليوان الصيني مكاسب قياسية في سبتمبر، حيث ارتفعت حصته في المدفوعات الدولية إلى 5.8%، ارتفاعًا من 3.9% في بداية العام، متفوقًا على اليورو للمرة الأولى، حسبما كشفت بيانات من سويفت.

وتعكس الحصة المتزايدة لليوان في المعاملات عبر الحدود اتجاه الصين في التحول بعيدا عن الدولار الأمريكي، فضلا عن جهود بكين لتعزيز استخدام عملتها الوطنية.

لمزيد من القصص حول الاقتصاد والمالية قم بزيارة قسم الأعمال في RT

يمكنك مشاركة هذه القصة على وسائل التواصل الاجتماعي:

تابعوا RT على

Facebook Comments Box