مصفاة التكرير الوحيدة في دولة الاتحاد الأوروبي معرضة لخطر الإغلاق – لوك أويل – RT Business News

رابط المصدر

استنكرت شركة الطاقة العملاقة قرار بلغاريا إلغاء إعفاءها من الحظر الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي على واردات النفط الروسية قبل الموعد المحدد.

حذرت شركة الطاقة الروسية الكبرى لوك أويل من أن قرار بلغاريا بإنهاء إعفائها من الحظر الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي على النفط الروسي قبل الموعد المحدد سيعرض العمليات في المصفاة الوحيدة في البلاد للخطر، ويشكل مخاطر على سوق الوقود في البلاد.

نيفتوتشيم بورغاس، أكبر مصفاة في بلغاريا، تملكها وتديرها شركة لوك أويل، وهي شركة روسية خاصة للنفط والغاز. وينطوي التوقف المحتمل للإنتاج في المنشأة على مخاطر لوجستية قد تتسبب في أزمة إمدادات الوقود في دولة البلقان.

وقالت لوك أويل، بحسب ما نقلت عنه وسائل الإعلام البلغارية: “إن إلغاء حصص صادرات المنتجات البترولية التي لا تستخدم في السوق البلغارية اعتبارًا من 1 يناير 2024 يعادل إنهاء إذن استخدام النفط الروسي اعتبارًا من ديسمبر 2023”.

وبحسب الشركة، فإن عدم القدرة على تصدير المنتجات البترولية سيؤدي بسرعة إلى فائض مخزون المصنع، مما يعني أنه سيتعين إيقاف الإنتاج.

وخلصت شركة لوك أويل إلى أن “هذا الوضع قد يضع الشركة في ظروف تزيد فيها المخاطر التكنولوجية واللوجستية ويشكل تهديدا لإمدادات الوقود إلى السوق البلغارية”.

ودعت إدارة شركة لوك أويل نيفتوتشيم بورغاس السلطات البلغارية إلى الدخول في حوار عاجل لإيجاد حل شامل.

اقرأ المزيد: دولة في الاتحاد الأوروبي ستسرع حظر استيراد النفط الروسي – وسائل الإعلام

وفي 17 تشرين الثاني/نوفمبر، وافق أعضاء الأغلبية البرلمانية في صوفيا على قيود جديدة فيما يتعلق بمصنع لوك أويل نيفتوتشيم بورغاس. وبموجب القرار، سيتم منع الشركة من استخدام النفط الروسي للمعالجة اعتبارًا من 2 مارس 2023، ولن تحصل بعد ذلك على حصص لصادرات الوقود اعتبارًا من يناير.

ومن المتوقع أن يعتمد البرلمان مشروع قانون مماثل بحلول نهاية هذا الشهر.

لمزيد من القصص حول الاقتصاد والمالية قم بزيارة قسم الأعمال في RT

يمكنك مشاركة هذه القصة على وسائل التواصل الاجتماعي:

تابعوا RT على

Facebook Comments Box